ملتقى المدربين الثامن يسلّط الضوء على المدرب المحترف معرفيًا ومهاريًا

الرياض – أخبار التدريب
نظّمت أكاديمية الحوار للتدريب التابعة لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الثلاثاء الماضي ملتقى المدربين الثامن الذي عقد تحت عنوان: “خطوات التدريب الاحترافي “، بحضور المدرب علوي عطرجي، بمقر المركز في الرياض.
وسلّط عطرجي خلال الملتقى الذي شهد حضور 879 من المدربين والمدربات والمهتمين بالتدريب من الأفراد والمتخصصين ومنسوبي الجهات الحكومية وبيوت الخبرة بالمملكة الضوء على كاريزما المدرب الناجح وكيف يبدأ خطواته الأولى في عالم التدريب التي تميزه عن الآخرين وتجعله مختلفًا عنهم ويترك بصمته الخاصة التي تجعله قادرًا على شرح مادته بأبسط الطرق بعيدًا عن التعقيد، إضافة إلى مهارات العرض والتقديم، وتطوير أساليب الأداء للوصول إلى أهداف تدريبية متميزة.
واستعرض العديد من أساليب التدريب الحديثة التي تساعد في صقل المواهب الشابة وتطويرها للحصول على كفاءة تدريبية عالية، إضافة إلى اتجاهات التدريب الحديثة التي تساعد الأفراد على اكتساب معارف ومهارات جديدة مما يسهم في تحقيق الأهداف التدريبية المرجوة بتطوير أدائهم وتنمية قدراتهم التدريبية.
وهدف الملتقى الذي تناول أربعة محاور، تقدمها مهارات وكاريزما المدرب، والدورات التدريبية لصقل الموهبة، ومسارات العملية التدريبية، والمواكبة والتطوير المستمر للمدرب إلى إثراء خبرات المدربين والمدربات والمهتمين بالتدريب من خلال تعريفهم بكل جديد في عالم التدريب معرفيًا ومهاريًا.
وأشار مدير أكاديمية التدريب الأستاذ إسماعيل العمري إلى العوامل المهيئة لنجاح المدرب ووصوله للاحترافية والإتقان. وأكد ان  أكاديمية الحوار للتدريب تسعى إلى بناء جسور التعاون بينها وبين بيوت الخبرة التدريبية بالمملكة، وزيادة مهارات المدربين المعتمدين لدى الأكاديمية لتعزيز قيم التعايش والتسامح والوسطية والاعتدال وفق أهم الاتجاهات الحديثة في التدريب، إضافة إلى تبادل الخبرات والأفكار وعرض التجارب ذات العلاقة بتطوير آليات التدريب ومهارات المدربين بالمملكة، وتوسيع نطاق التعاون المشترك بين الأكاديمية والجهات ذات العلاقة.
يذكر أن ملتقى المدربين الأول عقد تحت عنوان: “مهارات التيسير لقيادة المجموعات وورش العمل”، فيما عقد الملتقى الثاني تحت عنوان “الألعاب التدريبية.. أفكار جديدة لتوظيفها في التدريب”، أما الملتقى الثالث فعقد تحت عنوان “مهارات استخدام فن التدوين البصري في التدريب”، في حين عقد الرابع تحت عنوان “كاريزما المدرب”، فيما حمل الملتقى الخامس عنوان “جذب الانتباه في التدريب.. الإلقاء المؤثر”، بينما عقد الملتقى السادس تحت عنوان “الأنماط الشخصية في التدريب”، أما الملتقى السابع فعقد تحت عنوان “القوة الإيجابية وإدارة الذات”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: