ندوة حوارية عبر الإنترنت تسلط الضوء على الآثار القانونية المترتبة من كوفيد-19

نظمها معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي وشركة أبكو العالمية

دبي – أخبار التدريب
تسود حالة من الغموض بسبب الظروف القاهرة التي تواجهها الشركات في المنطقة حالياً نظراً إلى تفشي وباء “كوفيد-19”. وأصبح من الضروري التعامل مع شروط كل عقد على حدة في هذا السياق، ما يجعل الشركات وجهات التوظيف تحت ضغوط كبيرة للتعامل بمسؤولية مع جميع أصحاب المصلحة، وخاصة الموظفين، في ظل هذه الظروف الاستثنائية.
وقد تم تسليط الضوء على تلك المواضيع خلال ندوة عبر الإنترنت (ويبينار) نظمها كل من معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي، المنظمة غير الربحية التي تساعد أعضاء مجالس الإدارات على اكتساب الخبرات وتسخير الأدوات لتعزيز الحوكمة الفعالة، وشركة أبكو العالمية، شركة الاستشارات والاتصال البارزة.
وشهدت الندوة مشاركة 185 شخص من بينهم خبراء في شركات محلية ومتعددة الجنسيات تعمل في المنطقة، وقد تم تنظيمها بالتعاون مع شركة “التميمي ومشاركوه” (في الإمارات والبحرين) وشركة “خشيم وشركاه” (في السعودية)، حيث وفرت منصة مثالية لتحسين فهم الآثار القانونية التي يسببها “كوفيد-19” في الإمارات والسعودية والبحرين.
وشملت قائمة المحاورين في الندوة كلاً من زياد خشيم، مدير عام شركة “خشيم وشركاه” في السعودية؛ ونايف يحيى، الشريك في شركة “التميمي ومشاركوه” بالإمارات؛ وفتون حجار، الشريك ومدير مكتب “التميمي ومشاركوه” في البحرين؛ ونيكولاس لابوشان، مدير الاستراتيجية وإدارة الأزمات بشركة أبكو العالمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأدار الجلسة مأمون صبيح، رئيس شركة أبكو العالمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وركزت الحوارات على أثر الظروف الحالية القاهرة والإجراءات التي تطبقها الشركات في منطقة الخليج لاستمرار أعمالها والتزامات تلك الشركات تجاه موظفيها. كما سلطت الجلسة الضوء على ضرورة تأسيس بنية تحتية قوية لإدارة الأزمات ومواصلة عمليات الاتصال مع أصحاب المصلحة في الفترات الصعبة بهدف إدارة مثل هذه الأوضاع الاستثنائية.
وفي كلمتها الافتتاحية، تحدثت جين فالز، المدير التنفيذي لمعهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي، عن المخاطر التي يفرضها “كوفيد-19” وأكدت على أهمية منح الشركات استشارات عملية مفيدة. وقالت في هذا الصدد: “تواجه الشركات أوقاتاً صعبة ومليئة بالتحديات، ومن الضروري أن يدرك أعضاء مجالس الإدارات وفرق الإدارة التنفيذية آثار هذه الفترة على العقود الداخلية والخارجية وأن يتم تحديد أهم المجالات التي يجب التركيز عليها خلال الأزمة. وقد استطعنا في ندوتنا اليوم أن نعزز الحوارات الدائرة حول الالتزامات والواجبات القانونية في وقتها المناسب وأن نلقي الضوء على بعض القضايا المهمة”.
وشهدت المشاركات الأخرى تركيز زياد خشيم على الالتزامات التعاقدية للشركات في المملكة العربية السعودية، في حين قدمت فتون حجار نظرة حول الآثار القانونية المترتبة على الشركات في البحرين جرّاء “كوفيد-19”. وتحدث نايف يحيى عن آرائه في ما يتعلق بالتعليمات الإرشادية التي أصدرتها وزارة الموارد البشرية والتوطين في الإمارات مؤخراً، بينما أكد نيكولاس لابوشان ضرورة أن تكون الشركات أكثر وضوحاً وتعاطفاً في رسائلها إلى أصحاب المصلحة داخل الشركة وخارجها.
ويمكن مشاهدة تسجيل للندوة الحوارية عبر الإنترنت على الرابط (من هنـا).
يذكر أن معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي يعتزم استضافة ندوة أخرى بعنوان “القيادة أثناء الشدائد” في 8 أبريل 2020. ويمكن التسجيل في الندوة عبر الإنترنت على الموقع الإلكتروني 🙁من هنـا)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: