بدء تقديم طلبات المشاركة في جائزة الجامعة المحميد البحثية التعاونية لعام 2020 لكافة الباحثين حول العالم

الجائزة تمنح المقترحات البحثية الفائزة منحة بقيمة 300 ألف درهم إماراتي لتمويل المشاريع المخبرية و150 ألف درهم إماراتي للمشاريع غير المخبرية

دبي – أخبار التدريب
أعلنت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية عن إطلاق الدورة الثالثة من جائزة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية – المحميد البحثية التعاونية، والتي تهدف إلى دعم الدراسات البحثية المتميّزة في مجالات الصحة والطب والعلوم الطبية الحيوية بالدولة واستقطاب الخبرات البحثية من جميع أنحاء العالم. ويُمكن تقديم الترشيحات للمشاركة في الدورة الثالثة من الجائزة البحثية حتى يوم الثلاثاء الموافق 15 سبتمبر 2020.
 وتقدم دورة عام 2020 من جائزة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية – المحميد البحثية التعاونية منحة بقيمة 300 ألف درهم إماراتي لتمويل المشاريع المخبرية و150 ألف درهم إماراتي للمشاريع غير المخبرية. وتتمتع كافة المقترحات البحثية التي تندرج تحت بنود الأبحاث الأساسية أو الانتقالية أو السريرية أو أبحاث الصحة العامة بأهلية المشاركة في عملية التقييم. كما تمنح الجائزة الأولوية للأبحاث المتعلقة بالسرطان وعلم الأحياء والصحة النفسية وأمراض القلب الأيضية، بما يشمل السكري والبدانة.
 ومن جهته أعرب الدكتور وائل المحميد عن سعادته بالإعلان عن الدورة الثالثة من الجائزة، وأضاف:”أنا سعيد بالتقدم الذي أحرزه الفائزون في الدورتين السابقتين من الجائزة. جائحة كوفيد-19 دفعت بعجلة البحث التي تزداد تشابكاً وارتباطاً مع حياتنا اليومية قدماً، وآمل أن تصلنا اقتراحات بحثية ممتازة هذا العام.”
 وقال الأستاذ الدكتور علوي الشيخ علي، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية وعميد كلية الطب: “نتوجه بالشكر الجزيل للدكتور وائل المحميد على دعمه المستمر للأبحاث الطبية الحيوية في الجامعة. هذه الجائزة مثالٌ واضح يعكس كيف يشارك المجتمع المؤسسات الأكاديمية لتعزيز ودعم  ثقافة البحث العلمي. وبعد نجاح الدورتين السابقتين في استقطاب دراسات بحثية تعاونية من مختلف أنحاء العالم، يسعدنا إطلاق الدورة الثالثة من الجائزة. ونتطلع قدماً لاستقبال مقترحات بحثية تعزز من مكانة الجامعة والنمو المستدام لإمارة دبي كمركز للأبحاث التي تواكب المتطلبات الوطنية والتطورات العالمية.”
 ومن جهة أخرى، سيُركز أعضاء لجنة التقييم على جدوى البحث وقدرة نتائجه على استحداث المعارف الجديدة ودعم تطوير التكنولوجيا الحديثة. بينما تُعتبر احتمالية ترك الأثر طويل الأمد على القضايا الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في دولة الإمارات واحداً من أهم المعايير التي يتوجب على كافة المواد البحثية تحقيقها.
 وتُتاح المشاركة في الجائزة لأعضاء هيئة التدريس في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، كما تشجع الجائزة الباحثين في الجامعة على التعاون مع الباحثين المحليين والدوليين. ويحصل الفائزون بالمنحة على تمويل تصل مدته إلى سنتين.
 هذا وستخضع طلبات المشاركة في دورة عام 2020 لعملية تقييم يشرف عليها مجموعة من الخبراء والمشرفين الخارجيين المؤهلين، مع منح الأفضلية للجدارة العلمية، وأهمية المقترح، ووضوح الأساس المنطقي للمقترح وحداثة أهدافه، والخطة البحثية واضحة المعالم، وتوفُر حجم العينة المناسب.
 وكانت الجائزة قد تلقت في دورتها السابقة للعام 2019 ما مجموعه 45 طلباً للمشاركة، وقدمت الجائزة منحة بقيمة 1,250,000 درهم إماراتي لخمسة مشاريع بحثية في السرطان، وتقويم الأسنان، ومرض السكري.
 الموعد النهائي لتقديم مقترحات الأبحاث هو 15 سبتمبر 2020، يرجى زيارة الرابط التالي للتقديم.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: