الوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز يؤهل 95 مشاركاً على التدريب القِيَمي

جدة – أخبار التدريب
أنهى الوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز أمس الأول البرنامج التدريبي الأول من نوعه على مستوى المملكة في المجال القِيَمي “المدرب المعتمد في التدريب على القِيَم” بحضور ومشاركة (95) متدربا ومتدربة من مختلف مناطق المملكة , إلى جانب حضور دولي.
ويهدف البرنامج -الذي نُفّذ في نسخته الثانية لأول مرةٍ عن بُعد- إلى تأهيل كوادر تمثّل قاعدة من المختصين بالقِيم تقود عمليات التدريب القِيَمية، وذلك من خلال البرنامج التدريبي التطبيقي المتخصص، في سبيل إحداث تأثير اجتماعي نوعي قِيَمي.
وأشاد استشاري التدريب الدكتور فؤاد مرداد بالمتدربين الذين تنوّعت خلفياتهم العلمية والمهنية، وبتفاعلهم طيلة مدة البرنامج وحرصهم على التطبيق والمشاركة الفاعلة، مشيراّ إلى أنّ الإقبال الذي شهده البرنامج هو دلالة واضحة تشير إلى مستوى الاهتمام بالبناء القِيمي الذي ارتقى إليه أفراد المجتمع من الراغبين بحمل لواء التدريب على القيم , مستندين في رحلتهم على الأسس العلمية والنظريات الحديثة.
واستمر البرنامج أربعة أيام في المدة من 20 إلى 23 من الشهر الجاري، بإجمالي (20) ساعة تدريبية مكثّفة جمعت بين الأسس النظرية والأنشطة التدريبية، وتناول عدة محاور منها آليات تفعيل إستراتيجيات غرس القيم وبنائها , وقياس الترقي القِيمي ومراحله، وكفايات المدرب القِيمي المؤثر، وإستراتيجيات بناء الحقيبة التدريبية القِيَمية، إلى جانب الجمع بين التدريب المعرفي والممارسات الميدانية، فيما عُرض (70) ملفا إثرائيا في مجال القيم والتدريب، و (30) نموذجاً للبرامج والمشاريع القِيمية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: