فاونديشن القابضة تستثمر 42 مليون دولار أمريكي في قطاع تكنولوجيا التعليم في الهند

أكبر استثمار خليجي في مجال التعليم الخاص في الهند

دبي – أخبار التدريب :
أعلنت “فاونديشن القابضة”، وهي شركة استثمارات استراتيجية عالمية مقرها دولة الإمارات، اليوم عن استثمار بقيمة 42 مليون دولار أمريكي في توبر للتكنولوجيا الخاصة المحدودة، وهي منصة رائدة في مجال تكنولوجيا التعليم عبر الذكاء الاصطناعي.
تأسست “توبر” في عام 2013، وتتمثل مهمتها في التصميم المخصص لتجربة التعلم، وتوفر أوسع تغطية للمناهج المدرسية مع آلاف مجموعات الدورات التدريبية. وتضم منصتها لتكنولوجيا التعليم عبر الذكاء الاصطناعي حالياً أكثر من 10.3 مليون متعلم وتمكّن الطلاب من الاستعداد لمختلف الامتحانات المدرسية والمهنية والتنافسية عن طريق الاستفادة من تقنية معالجة اللغات الطبيعية لحل أي شكوك قد يملكونها فوراً. وتدمج المنصة الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والبيانات الضخمة لدراسة سلوكيات الطلاب وإنشاء مسارات تعلم قابلة للتكيف مع تركيبات لا حصر لها.
وسيساعد استثمار “فاونديشن القابضة” على استمرار تطوير نظام تشغيل توبر القائم على الذكاء الاصطناعي، وهو عبارة عن منصة رقمية رائدة للمدارس تدمج التعلم داخل المدرسة وبعد المدرسة لإنشاء تجربة مصممة خصيصاً.
كما يتمثل طموح “توبر” في تنفيذ نموذج معياري لتقديم التعليم المدمج المدعوم بالذكاء الاصطناعي عبر تمكين المؤسسات لإنشاء نظام أساسي يحركه المعلمون. وبينما سيظل الإصدار الأساسي من النظام المعروض مجانياً، سيفتح الإصدار الخاص إمكانية وصول أوسع إليه وعروضاً إضافية.
وقال أبهيشيك شارما، الرئيس التنفيذي لشركة فاونديشن القابضة، في معرض حديثه عن الشراكة: “سلط الإغلاق الذي تسبب به كوفيد-19 الضوء على تكنولوجيا التعليم والقوة المحتملة التي يمكن للقطاع إطلاقها. نؤمن بأن نموذج التعلم المدمج متعدد القنوات يشكل مستقبل التعليم في المنطقة وخارجها. وستضمن منصة توبر التعليمية التكيفية الرائدة أن نحقق تأثيراً على نطاق غير مسبوق. ونأمل في دعم علامة توبر لضمان جهوزيتها للاكتتاب العام في نهاية المطاف وتسهيل إدراجها في بورصة ناسداك أو أي بورصة دولية مماثلة”.
وأضاف: “تدعم فاونديشن القابضة رؤية الإمارات للتعليم 2021 التي تنص على أهمية توفير نظام تعليمي من الدرجة الأولى كأحد ركائز الأجندة الوطنية في سياق رؤية 2021 وتعتزم الشركة جلب توبر إلى دول مجلس التعاون الخليجي للمساعدة في دعم رؤية التعليم 2021. وتركز تكنولوجيا التعليم إلى حد كبير على خدمة التعليم، لكن يعتمد الجيل القادم من شركات تكنولوجيا التعليم نهجاً يركز على المتعلم”.
وأشار زيشان حياة، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة توبر: “أسعدنا قرار فاونديشن القابضة بدعم مهمتنا المتمثلة في تخصيص تجربة التعلم. وسنستفيد بالتأكيد من خبرتها في قطاع التعليم وشبكتها الواسعة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي بينما نفكر في الدخول إلى أسواق جديدة في المنطقة. كما نتطلع إلى مزيد من التخصيص لمنصتنا لتلبية متطلبات الطلاب المحددة وسنستخدم هذه الشبكة لتحقيق النتائج المخطط لها. وتعد شركة فاونديشن القابضة شريكاً استراتيجياً مهماً لشركة توبر، ويشهد هذا الاستثمار على تركيزها القوي على القطاع وخبرتها الفريدة في الاكتتابات العامة في الأسواق الإقليمية والعالمية”.
وتضم منطقة دول مجلس التعاون الخليجي حالياً حوالي 10 ملايين طالب في المدارس وسيضاف مليونا طالب إليهم بحلول عام 2025. وتستحوذ السعودية وحدها على أكثر من 70% من الطلب في المنطقة. ووفقاً لتقرير حديث صادر عن مجموعة بوسطن الاستشارية، ومن المتوقع أن تتضاعف سوق تكنولوجيا التعليم المدرسي خلال السنوات الخمس المقبلة، من 13 مليار دولار أمريكي إلى 26 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2023. وبحسب EdTechXGlobal، سيصل السوق العالمي لتكنولوجيا التعليم إلى 252 مليار دولار بحلول عام 2020. ويمتلك برنامج توبر إمكانات هائلة للنمو في المنطقة نظراً لوجود حوالي 6 ملايين طالب في السعودية وحدها، بالإضافة إلى عدد كبير من الطلاب الآخرين في المنطقة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: